Sunday, August 20, 2017

معارضة إسرائيلية: عباس سعى لاستئناف التنسيق الأمني

عباس أخبر مشرعين إسرائيليين برغبته في عودة التنسيق الأمني مع حكومة إسرائيل (الأوروبية)

SURPRISE, SURPRISE......
WHAT ELSE DO YOU EXPECT FROM THIS ASSHOLE??

Link

كشف وفد من حزب ميرتس الإسرائيلي اليساري المعارض أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبلغ مشرعين بالمعارضة الإسرائيلية الأحد أنه اقترح استئناف التنسيق الأمني مع إسرائيل بعد تعليق استمر نحو شهر لكن الحكومة الإسرائيلية لم ترد على مبادرته.
وأوقف عباس التنسيق الأمني في 21 يوليو/تموز الماضي مطالبا إسرائيل بإزالة أجهزة كشف المعادن التي نصبتها خارجالمسجد الأقصى.
ووسط احتجاجات شعبية فلسطينية تركزت في القدس رفعت إسرائيل بوابات كشف المعادن يوم 25 يوليو/تموز الماضي، وقالت إنها ستفرض إجراءات أمنية أخرى.
وسبقت ذلك احتجاجات متواصلة في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة ومسيرات نصرة للمسجد الأقصى ومواجهات مع قوات الاحتلال رفضا للبوابات الإلكترونية التي أقيمت على مداخل المسجد الأقصى.
وأسفرت تلك المواجهات عن استشهاد خمسة فلسطينيين وإصابة المئات جراء استخدام القوات الإسرائيلية الرصاص وقنابل الغاز المدمع بكثافة في قمع المتظاهرين، في حين قتل ثلاثة مستوطنين إسرائيليين.
وجاء في بيان من المشرعين أن عباس أبلغ وفدا زائرا من حزب ميرتس أن السلطة الفلسطينية حاولت مؤخرا الاتصال بهم (قوات الأمن الإسرائيلية) في محاولة لاستئناف بعض من أوجه التعاون.
ونقل البيان عن عباس قوله إنه لم يتلق ردا، مما حال دون إحراز تقدم في مجال تحسين العلاقات.
ويشعر كثير من الفلسطينيين -ولا سيما حركتي حماس والجهاد الإسلامي وكذلك عناصر في حركة فتح- بالاستياء من علاقات عباس مع إسرائيل، معتبرين أن حالة مقاومة الاحتلال لا تستقيم ولا تنسجم مع التنسيق الأمني.
وقال مساعد لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو -طلب عدم نشر اسمه- في تصريح لرويترز إن "التصريحات المزعومة هي ببساطة غير صحيحة". ورفض المصدر الإسهاب، مشيرا إلى سياسة عدم نشر تفاصيل الاتصالات الأمنية مع الفلسطينيين.
والتنسيق الأمني بين الأجهزة الأمنية الفلسطينية والإسرائيلية هو أحد بنود اتفاق أوسلو الموقع بين منظمة التحريروإسرائيل عام 1993، والذي ينص على تبادل المعلومات بين الأمن الفلسطيني وإسرائيل. 

شاهد على العصر- المنصف المرزوقي (ج21

ما وراء الخبر-اتهام الإمارات بدعم القاعدة وجماعات الإرهاب باليمن

Israel Minister: Preserving Ties With Trump Bigger Priority Than Denouncing Neo-Nazis

“Trump is the unquestioned leader of the free world, and we must not accept anyone harming him,” said Ayoub Kara last week.


URIEL SINAI/GETTY IMAGES
Benjamin Netanyahu (left) with Ayoub Kara, an Israeli-Druze politician, in 2005. Kara, responding to controversy over Donald Trump’s Charlottesville comments, told The Jerusalem Post last week that Israelis “must not accept anyone harming” Trump
Link

As anger mounted in Israel last week over President Donald Trump’s ― and Prime Minister Benjamin Netanyahu’s ― response to the white supremacist violence in Charlottesville, Virginia, the country’s communications minister urged Israelis to prioritize their support for Trump over their denunciation of neo-Nazis.
Speaking to The Jerusalem Post on Thursday, Ayoub Kara, who was handpicked for his ministerial role by Netanyahu in May, said that Israel must defend Trump, who he described as the “best U.S. leader Israel has ever had.”
Due to the terrific relations with the U.S., we need to put the declarations about the Nazis in the proper proportion,” said Kara, who is a member of the Druze community, a non-Jewish minority in Israel. “We need to condemn anti-Semitism and any trace of Nazism, and I will do what I can as a minister to stop its spread. But Trump is the best U.S. leader Israel has ever had. His relations with the prime minister of Israel are wonderful, and after enduring the terrible years of Obama, Trump is the unquestioned leader of the free world, and we must not accept anyone harming him.”
Kara’s comments were made on the same day as the publication of several front-page stories in Israeli newspapers deploring Trump’s Charlottesville comments and Netanyahu’s lack of response to them. Yedioth Ahronoth, a popular Hebrew newspaper, had a photo of Trump on its front page with a single word: “SHAME.”  
“Trump defends neo-Nazi marchers, shocking America,” read Haaretz’s front page. Ma’ariv, another popular Hebrew newspaper, bore the headline “Presidential embrace of the far-right,” accompanying a photograph of Trump.
Trump has come under fire for saying that “many sides” were to blame for the deadly Charlottesville demonstrations and that there were “very fine people on both sides.” 
Netanyahu has similarly been censured in Israel for his tepid response to the white supremacist demonstrations. The Israeli prime minister posted a non-specific tweet conveying outrage at “expressions of anti-Semitism, neo-Nazism and racism,” but he did so only three days after the rally occurred. 
The Morning Email
Wake up to the day's most important news.
He has also not responded to Trump’s comments ― to the chagrin of many Israeli politicians and commentators. 
“The man has lost any semblance of a moral compass,” Stav Shaffir, an opposition lawmaker, wrote of Netanyahu in a Haaretz op-ed this week. 
Though the prime minister has mostly kept his silence, his son, Yair Netanyahu, made headlines last week for his own take on Charlottesville. Echoing Trump in a post on Facebook, Yair appeared to equate what he referred to as neo-Nazi “scum” with leftist “thugs of Antifa and [Black Lives Matter].”
“To put things in perspective. I’m a Jew, I’m an Israeli, the neo nazis scums in Virginia hate me and my country. But they belong to the past. Their breed is dying out,” the 26-year-old said. “However the thugs of Antifa and BLM who hate my country (and America too in my view) just as much are getting stronger and stronger and becoming super dominant in American universities and public life.”

AZMI BISHARA'S LATEST COMMENT


الأسد: "خسرنا خيرة شبابنا والبنية التحتية لكننا ربحنا مجتمعا أكثر صحة وتجانسا". جملة هتلرية صريحة تعلن الإبادة والتهجير عقيدةً رسمية للنظام

الإعلان صراحة عن النية المبيتة لخلق مجتمع متجانس عبر الإبادة الجماعية والتخطيط الديموغرافي وهندسة مجتمع "سليم ومعافى" بالقتل والتهجير من صفات الأيديولوجية النازية.


هل يعقل أن يصرح بذلك علنا والتباهي به بمثل هذه الوقاحة؟ نعم. هل توقعتم أن يعبر عن أسفه وحزنه على الضحايا؟ الصلف والغرور يورطانه بالصراحة، ويتيح له ذلك غياب رد الفعل الدولي على جرائم الحرب. وهو نفسه يسميه ساخرا "تلون الغرب كالثعبان". وهي أيضا مصطلحات وتشبيهات نازية في وصف النفاق الليبرالي الغربي.



Emad Hajjaj's Cartoon: Cholera is the Only Winner in Yemen!

المنتصر الوحيد في اليمن